وفق تقرير نشره موقع بزنس انسايدر عن تعاقد القوات الجوية الأمريكية مع شركة “هيرميس الفضائية” بصناعة طائرة نفاثة أسرع من الصوت بـ ٥ مرات.



وأنهت الشركة اختبارات النموذج الأولي لمحرك تمتلكه يمكن الطائرة من التحليق بسرعة فائقة تصل إلى ٥ ماخ على مستويات مرتفعة. ما يعادل ٣٣٠٠ ميل في الساعة.

وبدأت الشركة تسابق الزمن بعد حصولها على عقد من القوات الجوية الأمريكية، حيث تسعى لتسليم النموذج الأولي للطائرة خلال الـ ٥ سنوات المقبلة.

الجدير بالذكر أن العديد من الشركات تتنافس على تصنيع الطائرة فائقة السرعة، والتي يمكن من خلالها قطع الرحلة من نييورك إلى باريس خلال ٩٠ دقيقة فقط بدلاً من ٨ ساعات في الطائرات التجارية الحالية.



وتستهدف شركة هيرميس أن تصل لإنتاج نموذجها من الطائرات التجارية فائقة السرعة خلال العقد المقبل.